مواضيع منوعة للرجال للنساء

رواية شادن وعماد , قصة ملامح الحزن العتيق

قد تصف الروايات و اقع او خيال نعيشة فكلا الحالتين

فهي تحفز النفس على القراءة و الابداع و اطلاق العنان

لخيالنا كرواية شادن و عماد

 

كل ما ورد فالروايه من اسماء للقري و الشركات هو من و حى خيالى فقط .
.

وان شاءت الصدفة و وجدتم اسماً مشابهاً فهو من محض الصفه فقط

 

الفصل الأول

 

مراره و اقع .
.
وشقاء ايامٍ عصيبه .
.!

 

صباحٌ جديد .
.
وشقاء يومٍ و ليد بدأ من بداية ساعاتة الأولي .

هكذا هي

الحياة شقاء .
.

اليوم تحديداً ترغب فالبكاء اكثر من أى و قتٍ مضي .
.

الطريق طويل .
.
واسبوع مضي قصير جداً امام ما ستعانية فا لأيام القادمة .
.

فى الجيمس و النوم يغلبها و العبايه مضايقتها و الدنيا عليها زحمه .
.

تتخيل نفسها فسريرها و نايمة بكل راحة و هدوء بدون همسات اميره اللي

تدعى و تسب فعمتها ام زوجها .
.

وبدون تربيت فاطمه مدرسة الدين لها و تلقينها محاضره طويله عريضه عن

 

الصبر و التحمل و محاولتها ارضاء زوجها و امة .
.

وبدون لاالة الا الله بصوت عالى تفزع الميت …

لدرجه انها تحسب نفسها بيصير عليهم حادث و العم سعد يتشهد .
.

حاولت شادن تمد رجولها الي تحسها انشلت من كثر ما هي مثنيتها بالسيارة

وماقدرت تمدها من المقعد الي قدام مسبب لها زحمه و مضيق عليها المكان .

التفتت على ساره و هي شبة ميتة .
.
وابتسمت .

هذي ساره صديقه عمرها من يوم عرفتها و هي نوامة و محد يقدر يصحيها بسهوله .
.

امها تقول نومها موت .
.

واذا سألت عنها و هي نايمة تقول ساره ميتة .

اكلوا مطب قوي و تجاوزة العم سعد بقدره قادر و جميع مدرسة صاحت .
.

الا فاطمه تتشهد و تسبح و تهلل .
.

اماناديه المعروفة بخوفها المبالغ و الي محد يتحملة من البنات قعدت تصيح

وكأن الموت قاب قوسين او ادني منها .
.

كعادتها عند أى مطب و لا جمل او ناقة يقابلهم بالطريق .

: يارب متي تتوب علينا من هالعنا .

قالتة نوره الحامل بالشهر السابع و هي فعلاً متأزمة من المشوار الطويل لقرية

السبيل و الي تبعد عن جده حوالى 300 كيلو .

رفعت ساره طرحتها عن و جهها قالت : وين يتوب علينا و ناديه معانا و صوتها

يشرد حتي الغنم الي حوالينا .
.

 

كتمت شادن ضحكتها حتي ما تحرج ناديه .
.
ودقتها بكتفها يعني اسكتى .
.

وابتسمت نوره الي تحس بالمعاناه من صوت ناديه و صراخها و الملل من كثرة

شكاويها و خوفها .
.

قالت ناديه بسخريه ممزوجه بخوف و ترقب : ما عليه ما عليه ،

انتى بس نامي

وكبرى قلبك و انسى إنا بطريق طويل و مجهول و ارواحنا نشيلها على كفوفنا .
.

زفرت ساره بآهة ممزوجه بملل من كثر ما تعيد و تزيد ناديه بهالكلام : اووة ،

ياقلبي

حتي انتي نامي و قوي قلبك ،

واذا صار لك شي فهو مقدر و مكتوب .
.

ردت نادية باعتراض : اش حستفيد اذا نمت و انقلبت سيارتنا و لا صدمنا جمل

ولا سيارة مقابلتنا بالطريق الضيق ذلك .

ساره و هي تلف براسها على الجهة الاخرى فمحاوله منها انها تعدلة استعداد

لنومة حديثة : تستفيدين انك اذا جوك الملايكه يحاسبونك تردين بتركيز و انتي

مرتاحة و شبعانه نوم مو تعبانة و تخربطين و تنسين الي سويتية بدنياك .
.

شهقت فاطمه قالت : استغفر الله العظيم ،

اللهم لاتؤاخذنا بما يقول السفهاء منا

،
ساره اش ذلك الكلام ؟

لاتنسين ان الانسان ما يتكلم الا بعملة و قلبة .
.
والا يمدي

كل كافر جاوب على كيفة عشان يدخل الجنة .
.

ردت ساره و هي تعدل غطاها و تسند راسها على كتف شادن : الحين انا السفهاء

الله يسامحك ،

: ما اقصد ياساره بس نخاف ربى يسخط علينا بسبب كلمتك .
.

: ادرى يافاطمة بس كيف اسكت هالخبلة الي و راك .
.

تكلمت اميره : فتيات استهدوا بالله مو معقوله ياساره جميع ما شفتي نادية

خايفة فتحتى سالفة طويله عريضه .
.

التفتت على نادية قالت : ثم انتي يانادية الله يهديك و سعى صدرك و بالك

وفوضى امرك لله ،

وتري الي ربى مقدرة لك راح يصيبك لو كنتى بحضن امك .
.

سكتت نادية آسفة لحالها و حالتها .
.
وبقلبها ” مو بيدى ياناس .
.
عمري ما تصنعت

الخوف و لا تدلعت .
.
حكايات المدرسات الي ضاعت ارواحهن على الطرق البعيده

ماتفارقنى اخرى و حدة و الموت بالنسبة لى رعب ”

امتلا الجو روحانيه و هدوء و سكينة بفعل تسبيحات فاطمه و تهليلها و استغفارها

واللى اقتدي بها الكل و نهجوا نهجها بهاللحظات .
.!

 

 

اربع ساعات طويله و ممله و تعيسه مضت عليهم فالسيارة الواسعه

لمن شافها من برا .
.
والضيقة و الملل و التعب و قله النوم على اللي

راكبات بها و يدورن الوسع و الراحة .
.

اخيراً و صلوا .
.

المهم انهم و صلوا بالسلامة .
.

السلامة فحال كهذا هي المرجوه و المطلوبه و غيرها جميع شي يهون .
.

 

نزلوا من السيارة و جميع و حدة معاها شنطتها و أكياس بها اغراضهم تخص الشرح

من و سائل تعليمية و كتب و أدوات و ما الى هذا .
.
وحافظات طعام عشان الفطور

ووجبات سريعة للغدا الي ما يلحقون عليه فبيوتهم الا من بعد الساعة 6 المغرب او 7 .

: هاتى هاتى عنك يانوره .
.

قالتة شادن و هي تمد يدها لاغراض نورة

ردت نوره و هي تنتظر المساعدة و بدون تردد سلمتها الاغراض و قالت

من قلب : الله يجزاك خير .
.

اخذت شادن نصف اغراض نوره الي يادوب تشيل عمرها و النص الباقي

شالتة ساره بحكم انهم اخف مدرستين معاهم ،
،
فتيات ما تزوجوا و شباب

وصغار بالسن و الأهم همومهن اقل من هموم المتزوجات .

 

 

فى مكان ثاني .
.
!
!

كلة هموم و مآسي..

الأمل كالطيف الي يلوح من بعيد بعضهم يقدر يمسكة و يناله

ويظفر به و يصير من اسعد الناس .
.

وبعضهم يعتبرة سراب يشوفة من بعيد و هو عارف انه ما يقدر يوصله

ويعيش و روحة على كفة ،

مهموم .
.
وشبح الموت اقرب له من طيف الأمل .
.

واقفة قدام غرفه الانعاش و هي تتضرع لله و تبتهل و تدعى يارب عافها .

( يارب اشفها انت الشافى لاشفاء الا شفاءك .
.
شفاءً لايغادرة سقماً )

يارب طفلتى بريئه و ما تقدر على التحمل اكثر من هكذا يارب الطف فيها انت اللطيف الخبير .

طلع الدكتور من الغرفه و هو يشوفها مو معاة … !

تمشي رايحة جاية قدام الباب ،

تنتظرة و تتمتم بكلام قدر يعرف انها تدعى لبنتها و تكلم ربها و حس ان قلبة عورة عليها .
.

وش يقول لها .

وشلون يبث لها الخبر .

كأنة اول مره تواجهة صعوبة بهالشكل رغم انه اعتاد على مواجهه الصعاب

وخاصة لمن ينقل خبر و فاه المريض لاهلة .
.!!

تنحنح عندها عشان تحس به .

فزت بمكانها و بسرعة توجهت له .

: ها يادكتور طمنى على بنتى .

!
!

تردد الدكتور و رد بارتباك : ااا مممم .
.

نزلت نظارتة من فوق عيونة و قعد يمسحها بمنديل و يدعكها بقووه .
.

طالع بها و قرر انه يقول و على الله .
.
: يا اختي ام ندي انتي تعرفين حالة

بنتك من اول ما جبتيها مو مرتاحه بحياتها و وو .
.
بلع ريقة الطبيب السعودي

اللى حس ان الحرمه الي قدامة فمقام امة و حب يمهد لها الصدمة اللي

راح يقولها و القنبلة الي راح يفجرها .
.
كمل بحنان فاض عليها و وصلها و عرفت

مغزاة .
.
تعرفين ياخالة الطفلة ندي تعذبت كثير و لو عاشت اكثر و وضعها هذا

حالتها بتسوء و بتتعب اكثر و هي طفلة ما تتحمل

قاطعتة و دموعها مغرقه غطاها الي مو مبين شي من و جهها : ما تت .

نزل راسة بالأرض قال : الطيحة قويه و راسها تأثر ما قدرنا نسيطر على النزيف

الداخلى .
.
انتى انسانة مؤمنة ياخالة و ان شاء الله ربى يبارك لك فاخوانها .

: اخوانها …؟

وانهارت تبكي و راحت و خلتة آسف لحالها و محتار منها و من آخر كلمه اطلقتها …

ركبت مع اول ليموزين قابلتها عند بوابه المستشفي و توجهت لبيتها الي اجتمعت

فية جنتها بانتماء نايف و شادن له مع نارها و جحيمها الي هي وجود صالح الزوج

الثاني اسباب شقاها و شقي عيالها .

 

 

 

 

قبل اذان المغرب بحوالى نصف ساعه

دخلت المنزل راجعه من المدرسة .
.

زفرت بآهة من عمق تعبها … و عيونها تبحث عن امها الي تنوح داخل غرفتها .
.

: يمة .
.!
ندي .
.
!

يمة و ينكم .

طلعت امها من غرفتها و هي تشهق و وجهها متورم و يدل على انها ما تبكي

من فعايل زوجها الي شادن اعتادتها .
.

هالدموع غير .
.

وهالحزن غير .
.

ماقد شافتة بوجة امها الا لمن توفي ابوها .
.!

حطت يدها على قلبها و هي تشعر ان نبضة توقف .
.

وتحس برعشه فاطرافها و هي تنتظر الكارثة .
.

بكت امها و حاولت تتكلم بس الحزن الجمها و القهر اخرسها

قالت شادن بخوف : يمة لايصبح نايف ….

قاطعتها الام الثكلي و المكلومه و هي تهز راسها و تمسح خشمها بمنديل

قالت بصوت مبحوح : ندي …

شهقت شادن و تهاوت على الارض من هول الخبر .
.

رجولها ما عادت تقدر على الوقفة .

الصدمة و المرار و الفقد و الوجع .
.

نزلت دموعها على خدها .
.

علي الرغم ان موت ندي يمكن يصبح اقوى لها و اقوى لاهلها الا انها

اعتادت عليها و على براءتها و وجودها فالبيت و اهتمامها بها .
.

ندي البراءه و الضعف و الطفلة الي بدون هموم و مآسى و ما تعرف من الدنيا

غير شادن الحنونه و ما ما الحبيبه .
.
ونايف الأخ العطوف .
.
وتعرف صالح الأب

الشرير و الي صورتة ترتبط فذهنها فوراً بالخوف و البكا .
.

: يمة اش صار لها مو تاركتها طيبة و تضحك و ما بها الا العافية قبل ما امشي

للمدرسة .

اخذت امها منديل ثاني من العلبه الي على الطاوله و جلست تمسح عيونها

وخشمها و كأن شادن شالت بعض حزنها و بكاها و خففت شي من الي بقلبها .
.

قالت بصوت مبحوح : ابوها اليوم دخل علينا مو فعقلة و اخذ منى الخمسمية

ريال الي تركتيها عندي غصباً عنى .
.
وهو خارج شاف ندي تبكي خايفة من

صوتة .
.
بكت و زاد نحيبها و كملت بحزن بالغ .
.
دفها ياشادن لمن شافها

خايفة منه … طاحت على راسها و دخلت فغيبوبه و ما طولت .
.!

صرخت شادن و بكت اكثر قالت و دموعها ما خذة مجراها على و جهها : يعني ذبح بنتة .
.

ذبح بنتك انتي يايمة .
.!!
ذبح اختي انا .
.
!
!

تكفين يمة لاتسكتين .
.

حاولت ام نايف تهدى نفسها و توضح الصورة المؤلمه لبنتها الثايره بلحظات حزن و قهر

قالت و هي تشهق و تحاول تتماسك : كلمت خالك ابغاة يروح يدفنها و يروح معاى للشرطه

بس حلف ان تكلمت و لا جبت سيره صالح ليسوى الي ما نرضاة .
.

: حسبى الله و نعم الوكيل .
.
اش تتوقعين منه يايمة .
.
هذا صالح ما سكة مع رقبته

ولو ضريناة راح يضرة و يطالبة بفلوسة و اخوك عاد يبيع و لدة و لايفرط بريال حسبى الله و نعم الوكيل …

آآآة بس ياويلى عليك يانايف .
.

وينك عنا يانايف تركتنا و لا ندرى عنك .
.!

كملت مناحتها مع امها .
.
وكل و حدة تحاول تشيل الهم لوحدها و تستفرد بالحزن عن الاخرى .
.

بس و شلون و المصيبه و حدة و الهم واحد و الخوف مشتركات به مع الأسي و الحزن .
.

خساره اذا البنت فقدت عزها و سندها .
.

خساره اذا راح الأب و خطفة الموت بعز شبابة و عز حاجتها له .
.

وخساره اذا راح الاخ السند الي تحتاجة فظل وجود صالح السكير و ما تدري

وين اراضية بعد ليلة ما تنساها طول عمرها قضاها نايف بمضاربة مع صالح .
.

نتجت عنها كسر ضلعين لصالح و شرخ بجبينة اضطر انه يعمل لها ثلاث غرز بالمستشفي .
.

ومن بعدين اختفي نايف لاحس و لا خبر و لا احد يدرى هو حى و لا ميت .
.
وعلمه

عند العليم الخبير .
.

ومابقي غير صالح السكير العربيد و الي ما يعرف من الايمان غير اسمه .
.
والخوف

من ربى ما يعرف له طريق او و جهة .
.

 

 

 

 

 

 

وجع الفراق و الفقد .
.!

 

 

بعد ثلاثة ايام من العزا و هطول الدمع و مراره الحزن على ندى

والحسره و الخوف على الغايب .
.!!

استسلمت عزيزه ( ام نايف ) للنوم بعد ما اعطتها شادن حبتين بندول

سكنت الصداع الي يهاجمها بين فتره و فتره .
.

انسحبت من الغرفه بهدوء و هي تمشي على اطراف اصابعها .
.

واخذت جوالها .
.
دقت على اقرب الناس لها و الي دايماً تلاقيها وقت حاجتها لها .
.

انتظار .
.!

كان ذلك جواب جوال ساره عليها .
.

زفرت بآهة دلالة على الضيق و الملل .
.
و ” اكيد تكلم خالد هالوقت ”

مااعطتها ساره فرصة تكمل تخمينها لأنها دقت عليها .
.

: هلا ساره .
.
آسفة على الازعاج ادرى تكلمين حبيب القلب .
.!

: هههههههة لا عادي ما ازعجتينى اصلاً هو تعبان و يبغي ينام .
.!

: من يلومة و الحين الساعة اثنين و نصف الفجر ….
اسمعى بتداومين .

: ايوة خلاص خارجة الحين .
.

: سلمى على البنات .
.

: يوصل .
.
ها كيف امك اليوم .

: ما عليها اقوى من امس .
.
الحين تركتها تنام .
.

: ياقلبي عليها مو سهل الي شافتة و تعيشة .
.
الله يصبر قلبها و يريح بالها .

: اللهم آمين .
.

: طيب نايف للحين ما رجع .
.
؟

: المشكلة ياساره ما ندرى وين اراضية .
.
!
!
وامي خايفة ان صاير له شي .
.

: لا ان شاء الله ما به الا العافيه .
.

اسمعى .
.
خالك لية ما سأل عنه فالمستشفيات او بلغ الشرطة بغيابة .

: خالي ما يبغي سيره نايف بالمره لأنة على قولتة اعتدي على صالح و اللي

يعتدى على صالح معناتها اعتدي عليه هو و ضر مصالحة الشخصيه .
.
تخيلي

ياساره امس يقول لامي قلعتة و ليتة هو الي مكان ندي و افتكينا منه .
.!

: ياربى ذلك ما عندة قلب .
.
حسبى الله و نعم الوكيل .
.!

: خليها على الله بس .

: طيب و صالح للحين ما رجع و لا يدرى عن بنتة .

: لا ما رجع و عساة ما يرجع .
.!

: شادن حبيبتي انتبهوا منه .
.
ياخوفى لايقول انكم انتم الي ذبحتوها .
.!

: ما يقدر يقول هالكلام .

قاطعتها ساره : يالله يالله ياشادن ذلك ابو سعد عند الباب .
.
ان شاء

الله اليوم راح امر عليكم اذا ربى رجعنى .
.

: ترجعين بالسلامة ان شاء الله و اشوفك على خير .
.

: ان شاء الله يالله مع السلامه

: الله معاك .
.
لاتنسين دعاء السفر .
.

: اوكى .

قفلت من صاحبتها و سندت براسها على مخدتها فمحاوله و استجداء للنوم .
.!

الوحده قاتله .
.

والتفكير فالأمور السيئه الي تحيط فيها شيء متعب لأبعد الحدود .
.

ياليت به من يواسيها و يخفف همها عنها .
.

..

فكرها مشغول بأشياء اكبر منها .
.

موت ندي .
.

غياب نايف عن المنزل .
.

خطر وجود صالح فالبيت عليها .
.!

خوفها على امها و على نفسها منه .
.

حزن امها و مشوارها الطويل للسبيل .
.

حضنت مخدتها و غمضت عيونها غصب .
.

 

رفعت صوتها و كأنها تبى تطرد أى فكرة تهاجمها و تنغص عليها نومها

قالت : ( ياحى ياقيوم برحمتك استغيث اصلح لى شأنى كله و لاتكلني

الي نفسي طرفه عين ) .
لعل و عسي انها تصحي و تلا قى امها بكرة

بحال اقوى و نفسيه مرتاحة اكثر من اليوم و الايام الي قبل …

 

روايه شادن و عماد

قصة ملامح الحزن العتيق

روايات شادن و عماد

 

,
احسن,
اسماء,
البنات,
الحب" title="روايه شادن و عماد ,

قصة ملامح الحزن العتيق" class="alignnone size-full wpi-" src="http://lyricss.cc/wp-content/uploads/2021/04/12878-2.jpg" width="938" height="623">

 

  • قصة شادن و قماد
  • رواية شادن وعماد
السابق
اه يا دنيا كلمات
التالي
هل تعلم عن الدين , اهم معلومات ثقافيه دينيه
كلمات اغنيه مولاي للنقشبنديب , ابتهال اكثر من رائع بروح ايمانيه

كلمات اغنيه مولاي للنقشبنديب , ابتهال اكثر من رائع بروح ايمانيه

منتجات العناية بالبشرة الجافة , كريمات وغسولات لترطيب عميق للجفاف

منتجات العناية بالبشرة الجافة , كريمات وغسولات لترطيب عميق للجفاف

فوائد الحلبة للنفاس , اثار للحلبه ممتازه للمرأه بعد الولاده مباشرة

فوائد الحلبة للنفاس , اثار للحلبه ممتازه للمرأه بعد الولاده مباشرة

احد برامج العروض التقديميه التجاريه الخاصه باجهزه ماك , من أسئلة كتاب الحاسب الآلي للصف الثاني المتوسط

احد برامج العروض التقديميه التجاريه الخاصه باجهزه ماك , من أسئلة كتاب الحاسب الآلي للصف الثاني المتوسط

عن عيد الحب , الحب اغلى ما فى الكون

عن عيد الحب , الحب اغلى ما فى الكون

افضل دكتور اطفال انابيب في مصر , ا , د إيمان الجندي أستاذ علاج العقم وأطفال الأنابيب

افضل دكتور اطفال انابيب في مصر , ا , د إيمان الجندي أستاذ علاج العقم وأطفال الأنابيب

اترك تعليقاً