يوم الأربعاء 10:02 صباحًا 2 ديسمبر، 2020

علاج الروماتيزم

آخر تحديث ف4 سبتمبر 2020 الجمعة 4:18 مساء بواسطه ام هاجر

امراض المفاصل من الأمراض التي تعمل على عركلة الحركة لدي المريض لانة يصبح عظامة منهكه

الروماتيزم هو حالة التهاب مزمنه تؤثر على المفاصل و الأوتار و العضلات و الغضاريف و الأربطه ، و هو ليس مرضا

بحد ذاتة انما عبارة عن مجموعة من الشكاوى تدعي بالآلام الروماتيزمية، و يعد التهاب المفاصل احد الأمراض

الاساسيه المسببه للإعاقه الحركيه و التي لايجب تجاهلها، كما ان التشخيص الدقيق هو اروع الطرق للعلاج،

والذى بالطبع يحتاج لطبيب متخصص مواكب للتطور المذهل فتشخيص و علاج هذي الأمراض.

خلل مناعي

إذ ان هنالك مفهوم خاطيء عند العامة بالإعتقاد ان الروماتيزم مرض واحد بينما هو فالحقيقة مجموعة من

الأمراض و تحدث الاصابة نتيجة خلل فجهاز المناعه حيث تقوم بعض خلايا المناعه المنوط فيها مهاجمة

الميكروبات، بمهاجمه الخلايا بالغشاء الزلالى المبطن للمفاصل، مما يؤدى الى حدوث التهاب بالمفاصل .

أكثر من 180 مرض

تنقسم الأمراض الروماتيزميه الى حوالى ما ئه و ثمانين مرضا، تختلف فحدتها و شدتها و علاجها من مرض

إلي اخر.  ويمكن تقسيم الأمراض الروماتيزميه الى امراض الجهاز المناعى و المتمثله فالروماتيد و التهاب

المفاصل الشبابي و الذئبه الحمراء بالإضافه الى التهابات العمود الفقرى و الصدفيه الروماتيزميه و خشونه و ضمور

الغضاريف بين الفقرات القطنيه و العنقية.

العامل الوراثى له دور فالإصابة

بعض الحالات يوجد لديها استعداد و راثى للاصابة فيه لسبب غير معلوم الى جانب عوامل خارجية كالضغط

النفسي الشديد و بعض الالتهابات الفيروسية و الميكروبيه و غيرها تؤدى الى حدوثة لمن لديهم الاستعداد

الوراثى للإصابه به.

يؤدى لتآكل المفاصل و هشاشه العظام

المصاب بأحد الأمراض الروماتيزميه عاده ما يشتكي من الم و تورم و تيبس فالمفاصل الصغيرة لليدين

والقدمين مسببه قصورا و عجزا فالحركة ، و ايضا تآكل و تخريب المفصل و قد الإصابه بتآكل العظم و هشاشة

العظام، و عقيدات تحت الجلد، و جفاف العين و ضعف فالنظر، و فقر الدم، و التهابات عبنوته عضلية، بالإضافة

إلي تأثير امراض الروماتيزم على الكلي و القلب.

التشخيص المبكر ضروري و مهم

لقد تقدم العلم بصورة كبار و أصبح هنالك امكانيه لتشخيص المرض فمراحل مبكره و يعتبر التشخيص الدقيق

هو اروع الطرق للعلاج ، و هو يحتاج الى طبيب متخصص و على درايه تامه بالصفات الخاصة لتشخيص و علاج

كل مرض ، كما يجب ان يصبح ملما بجميع جوانب التشخيص لكل حالة، و أن يصبح مواكبا للتطور المذهل في

تشخيص و علاج هذي الأمراض.

التشخيص الدقيق

يقوم الطبيب بأخذ التاريخ المرضى للحالة و الكشف الإكلينيكى للجهاز الحركى بالكامل بجانب الفحوصات

المخبريه المناعيه و الشعاعيه و التي من ابرزها الفحص بواسطه الأشعه المقطعيه و الرنين المغناطيسي.

تأخر العلاج يهدد بفقدان الحركة

المرضي الذين يعانون من الالتهاب المفصلى الروماتويدى عليهم عدم التقاعس فعلاج ذلك المرض المزمن

الذى يتطلب علاجا مستمرا ، و هذا لتفادى حدوث تشوهات بالمفاصل و التي ربما تعيق المريض عن القيام

بأعمالة اليومية و ربما تقعدة عن الحركة ،  كما ان مرض الحمي الروماتيزميه مرض يأتى بسبب التهاب بكتيري

فى الطرق التنفسيه العليا يتفاعل مع الجهاز المناعى بالجسم يؤدى الى اعراض مختلفة ربما تصيب القلب و إذا

لم تعالج الإلتهابات فبدايتها تؤدى للإصابه بالحمي الروماتيزمية.

الروماتيزم المفصلى اكثر انتشارا

ويعد الروماتيزم المفصلى العظمي هو اكثر نوعيات الروماتيزم انتشارا و هو يصيب الغضاريف (المادة اللينة

الكاسيه للمفصل التي تسهل حركته بحيث تصبح خشنه و تقل حيويتها والاسباب =فذلك اجهاد المفاصل

وضعف التغذيه بهذه الغضاريف و التغذيه العامل الأساسى فبناء انسجه و أعضاء الجسم لتعويض هدم

واستهلاك هذي الأنسجه و الأعضاء.

الإصابه تزداد بعد الثلاثين

وتبدا الإصابه بالروماتيزم المفصلى العظمى بعد الثلاثين و تزداد مع تقدم السن  فيقل عدد الخلايا التي تغذي

الغضاريف فتصفر و تتشقق و تبدا بالتآكل و يشعر المصاب بصعوبه فالقيام و الجلوس و صعود السلم و نزوله

والمشي مسافه طويلة  كما يحس بصعوبه فثنى و فرد الركبتين اذا اصابهما الروماتيزم  أما اذا اصاب اطراف

الأصابع فتنشا عنه عقد عظميه لا ضرر منها سوي التشوية .

السمنه تسبب تشقق فالغضاريف

وقد يصيب الروماتيزم المفصلى فقرات الرقبه او اسفل الظهر او الفقرات الصدريه او المفاصل الحامله للجسم

مثل الوركين و الركبتين و ربما يصيب كعب القدم بصورة نتوء عظمى افقى اسفلة على شكل شوكه . و هنا نؤكد

علي ان جميع ما يساعد على الهدم فبنيان الجسم يساعد على الإصابه بالروماتيزم المفصلى العظمي

بسرعه ، كاصابة المفصل و السمنة  و ايضا ضعف الدوره الدمويه و قله افراز الغده الدرقيه و مرض البول السكري.

التدخل الجراحي

يتم اللجوء الى العلاج الجراحى فبعض الحالات القليلة التي لا تستجيب الى برنامج العلاج التحفظى ، و من

هذه العمليات استئصال الغشاء الزلالي  للمفاصل الزلاليه ، جراحات استبدال المفاصل المتآكله بمفاصل

صناعيه و التي اثبتت نجاحها و تعتبر من اكثر الطرق فعاليه للتخلص من الآلآم.

تقويه الغضاريف

فيما يعتمد علاج الروماتيزم المفصلى العظمى على ازاله اي اسباب يصبح ربما ساعد على الإصابه به  و تقوية

الغضاريف بعقاقير تعتمد على اليود و الكبريت و فيتامين “أ” و تنشيط الدوره الدمويه فالمفصل بوسائل مختلفة

أهمها الأشعه القصيرة . مع اتباع الأساليب الوقائيه كتجنب الإصابه بالسمنه ، و علاج اي التهاب في

المفصل بسرعه ، و العلاج الجراحى للتشوهات الخلقيه التي تسبب اي انحراف فمحور المفصل.

نتائج اروع مع المتابعة الطبيه المبكرة

وفى المجمل  كلما بادر المريض الى العلاج المبكر كانت النتيجة افضل  و إلا كانت المضاعفات مع اهمال العلاج

نمو نتوءات عظميه الى درجه تحدد حركة المفصل و تلا شي الغضاريف الكاسيه للعظم بحيث تصعب حركة

المفصل مترافقه مع تحديد حركة المريض اذا كان المفصل المصاب هو الورك او الركبة.

علاج الروماتيزم

علاجات الروماتيزم

صور

50 views